Spread the love

في يوم من الايام ، قرر جمال اعرج أن يشارك في مسابقة للجمال على امل الفوز به ، تقدم الاعرج  إلي مكان التسجيل فسجل اسمه ضمن المشاركين، فاستغربت لجنة التسجيل من الجمل فأدرك ما يفكرون به فقال لهم :  إنني سريع جدا وقوي البنية، كانت اللجنة قلقة من أن يتعرض هذا الجمل المسكين لأي خطر خلال السباق، فطلبوا منه أن يوقع لهم على ورقة مضمونها انه يتحمل مسؤوليته خلال السباق، فوافق الجمل بسرعة على طلبهم وتجمعت الجمال في نقطة انطلاق السباق .

سخرت منه جميع الجمال المشاركة ، ولكنه قال بإبتسامة بسيطة: سوف سيعلم الجميع في نهاية السباق من هو الجمل الاقوي والاسرع، انطلق السباق، وانطلقت الجمال بسرعة مروعة، ليكون الجمل الاعرج هو الاخير، وكان يشعر بالم شديد عند ركضه السريع الا انه صبر رغم دالك وتحمل، كان علي الجمال أن تتسلق الجبل لتعود مرة اخرى الى نقطة البداية، كان الجبل مرتفعا جداً والطريق طويل ومتعبة والشمس شديدة الحرارة، حاولت الجمال الصغيرة أن تسرع في الصعود الى القمة فأصابها الإنهاك والتعب وسقط بعضها من شدة التعب، لتقرر بعض الجمال الاخرى العودة خوفاً من إكمال هذا الطريق الصعب .

أما الجمل اللدي يصخر منه الجميع (الاعرج) فكان يسير ببطئ وثبات بعد أن تراجعت اكثر الجمال قبل الوصول الي القمة ، والجمال التي وصلت الي القمة قليلة جداً، وكانت متعبة جدا فاستلقت حتي تستريح قليلاً، اما الجمل الاعرج فكان يسيرببطء و بإصرار شديد حتي وصل الي القمة، ولم يكن متعب مثلهم ، لينطلق بعجرته مجددا في رحلة العودة والجمال المستريحة لم تلاحضه الآ بعد وصوله الي اسفل الجبل، فحاولت اللحاق به لكن بلا جدوى، ليكون هو اول جمل يصل الي نهاية السباق، ونال كأس بطولة الجمال السريعة وكان فخوراً بعرجته .

error: Content is protected !!