Spread the love

في هذا الحين والاوان هناك شاب اسمه احمد طيب القلب اخلاقه عالية  جذا و كان في مقتبر عمره, كان الشاب المتعاطف متعلقا بالانترنت بشكل كبير جذا كان مدمنا بحق, وفي يوم من الايام فتح موقع للتعارف عبر الانترنيت, وتعرف في هذا الموقع على فتاة اسمها ساره, تكلم معها فاجابته ليتعمقا في الحديت عن بعضهما ويوما بعد يوم تطورت العلاقة بينهما و تعلق بها تعلق كبيراواصبح يعشقها الى درجه الجنون كانت تبادله الحب كذالك .

 كانت الفتاة من نفس البلد الذي يعيش فيه لكن من منطقه اخرى بعيدة من منطقته , وبعد اشهر من العلاقه, قالت البنت للشاب : انا احبك و اريد ان اراك وجها لوجه في القريب, قال الشاب وعيناه تذرفان من الدمع : لا استطيع ان ارفض لكي طلبا مهما كان  فالغالي طلب الرخيص, اي انه وافق على طلبها على الفور ولم يرفض.

 وقد قرر  الذهاب اليها في الصباح الباكر من يوم غد دون تردد بل كان سعيدا, وفي الصباح الباكر ذهب الى معشوقته في المكان الذي اتفقا ات يلتقيا فيه , كان هذا اول لقاء لهما وجها لوجه بالواقع , وكانا يرتعشان من الخجل كلهما لديه بعض الخوف شيىء عادي , وتمنت الشابة ان يعانقها معشوقها لكترة حبها له , وبعد مده من اللقاء قام باعطاها صندوق فيه هدية لها واستاذها بالانصرافعلى الفور.

 وفي طريق العوده الى منزله اطلق عليه شخص مجهول النار فارداه قتيلا على الفور , سمعت الشابة حبيبته بموته فحزنت حزنا شديدا علي فراق حبيبها بعد اول لقاء لهما , مضت ايام وشهور على هذه الحادثه الاليمة وفتحت الشابة الصندوق الذي اعطاه اياها, مادا وجدت فيه يا ترى؟

وجدت في الصندوق رساله مكتوب فيها ما يلي:” حبيبتي اياكي ان  تحزني علي ان مت , لقد اتيت اليكي بارجلي وانا اعلم اني قد اقتل في اي لحضة وعلمت ان الموت سيكون تمن لقائنا , وقد عملت هذا لكي لا ارفض طلبك فقط , وقد دعوت الله ان اراك قبل ان اموت, فلا تنسينى حبيبتي احمد.

لا تنسو متابعتنا في صفحتنا على الفيسبوك


error: Content is protected !!