Spread the love

                                                       بئر الاحلام

أخلاق مريم

كان يا مكان في قديم الزمان وسالف العصر والاوان كانت هناك فتاة اسمها مريم, كانت مريم وحيدة تعيسة لاكنها طيبة القلب وتحب الخير ومساعدة الاخرين حميدة الاخلاق, كانت مريم تعمل في محل لبيع الزهور, لاكن وللاسف صاحبة المحل كانت قاسية جذا معها فدائما تاتي لأخد المال قبل الموعد.

 مريم وصاحبة المحل

في يوم من الايام جائتها قائلة هيا هيا اين ايجاري هيا فانا احتاجه الان هيا بسرعة, ردت عليها مريم باخلاق عالية امهليني مدة يومان ارجوك فالعمل قليل هذه الايام, قالت لها صاحبة المحل وما شأني ان كان قليلا, قالت مريم فقط يومان امهليني يومان, قالت صاحبة المحل ان لم تدفعي الان سأطردك انت وزهورك, قالت مريم اعدك ان ادفع لك مالك غدا اعدك تم انصرفت صاحبة المحل, حزنت مريم بشدة فالعمل شبه متوقف وهي حتى لم تستطع اطعام نفسها. بعدة ساعة تقريبا جائة سيدة للمحل وطلبت من مريم تلاتة ورود مختلفة, قالت مريم ما نوع الورود اللتي تريدينها فقالة السيدة اريد زهرة القرنفل وزهرة ياسمين تم زهرة النرجس, اتت مريم بالزهور اللتي طلبتها السيدة وقالت ان تمنها تلاتة دراهم, ودفعت السيدة التمن وانصرفت   لقد حل الظلام ولم يشتري احد الزهور سوى تلك السيدة, قررت مريم العودة للمنزل فالوقت متأخر.

مريم والبئر

مكان تواجد البئر

 وهي في الطريق سمعت صوت مجهول يقول لها تعالي يا صغيرتي تعالي, ردة مريم من ينادي, اجاب الصوت المجهول انا البئر, ردة مريم مستغربة ماذا بئر يتكلم؟ قال البئر انا لست ككل الابار انا بئر مختلف, سألت مريم واين انت قال لها سأشعل لك الاضواء تفاجئت مريم ببئر الوانه رائعة وجميل فقالة هل انت بئر حقا يا الله ما اجمل الوانك, فرد البئر انا بئر يمكنه تحقيق الامنيات قالت مريم ولماذا قد تساعد فتاة متلي؟ قال انضري لماذا فخرجت فتات نقية جميلة رائعة ضاحكة من البئر, وقالت مريم من هذه الفتات رد البئر انها انت من الداخل قالت مريم يا الله كم ابدو رائعة.

امنيات مريم

اختفت الفتاة اللتي ضهرت من البئر, وقال هيا بنا لنبدأ بأمنياتك قالت الفتاة امنيتي ان لا يبقى اي فقير على وجه الارض, فقال البئر والتانية, قالت اود ان اكون غنية جذاا اما التالتة فأود ان اعود للمنزل سالمة, لتنصرف مباشرة بعد كلامها نحو المنزل, وعندما بلغت مقر سكنها سالمتا وجدت المنزل مليئا بالدهب والالماس وتحققت امنياتها.

 تحقيق امنيات مريم

في الصباح غادرت للعمل باكرا جدا, وصادفت البئر في الطريق وشكرته على تحقيق امنياتها وشكرها البئر بدوره على نقاء قلبها وصفاء خاطرها وعلى امنيتها الاولى, ودع كل طرف الاخر واختفى البئر من مكانه ودهبت مريم للعمل ودفعت الايجار لصاحبة المحل بل اشترت المحل منها, وهدمته واعادة بنائه وجعلت منه اكبر وأرقى محل لبيع الزهور والعسل بالبلدة, ازدهرت تجارتها وصار عندها عدة عمال في المحل لتعيش حياتا كريمة دون مشاكل مع الاخرين, وكانت يحبها كل من في البلدة لأنها اصبحت الفتاة الغنية المتواضعة .

لا تنسو متابعتنا في صفحتنا على الفيسبوك

error: Content is protected !!